محاضرات يوم الجمعة التي يقليها سماحة الشيخ علي آل محسن في المسجد.
المقالات الأكثر قراءة
مسموعة
مكتوبة
فضل الصلاة على محمد وآل محمد
سماحة الشيخ علي آل محسن - 30/04/2016م
تحدث سماحة الشيخ علي آل محسن في كلمة الجمعة في الحادي والعشرين من شهر رجب سنة 1437هـ عن فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله، انطلاقاً من الآية الشريفة: ((إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)).



وبعد أن أوضح سماحته بأن المقصود من فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله هو أهميتها، والأجر والثواب المتحصل من قولها، والآثار التي تترتب عليها، شرع الشيخ في ذكر أول فضيلة لها، وهي كونها مذكورة في كتاب الله العزيز كما جاء في الآية الشريفة المتقدم ذكرها. وأشار سماحة الشيخ إلى أن من فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله أن الله عز وجل يصلي على النبي، وأن ملائكته يصلون عليه، وأن الله تبارك وتعالى أمر المؤمنين بالصلاة عليه.
تعاملات المسلمين
سماحة الشيخ علي آل محسن - 28/08/2015م
من الملاحظ أنك عندما تتعامل مع مسلم فإنك لا تأمن منه أن يغشّك، فيعطيك سلعة ليست بالمواصفات المطلوبة المتفق عليها بينك وبينه، وربما يغبنك في ثمن السلعة، فيبيعك إياها بأكثر من ثمنها الحقيقي، أو يتأخّر في تسليمها لك عن الموعد المتّفق عليه بينكما، أو لا يلتزم بالضمان الذي تلتزم به الشركة المصنِّعة لتلك السلعة، ونحو ذلك.


وفي المقابل عندما تتعامل مع نصراني أو رجل آخر غير مسلم تجد أن المعاملة مختلفة تماماً، فإنه لا يغشك، بل يكون صادقاً معك، ويلتزم بما هو متفق عليه بينكما، بل ربما يعطيك أكثر مما تستحقه، ويتساهل معك في كثير من الأمور التي لا يتساهل فيها المسلم.
أنواع الصائمين
سماحة الشيخ علي آل محسن - 20/06/2015م
عندما ننظر إلى الصائمين في شهر رمضان المبارك نجد أنهم يختلفون على أربع فئات:


الفئة الأولى: هم العامة:


وهم أغلب الناس، فإنهم يمتنعون عن الأكل والشرب وسائر المفطرات نهاراً، ولكن هذا الطعام الذي امتنعوا عن أكله نهاراً يأكلونه ليلاً.


وهؤلاء امتنعوا عن المفطرات فقط، وهمهم الأساس هو تصحيح صومهم، وإبراء ذممهم، ولعلهم لم يستفيدوا شيئاً من الصيام، لأنهم أخّروا أكلهم في النهار إلى الليل، بل ربما جعلوا امتناعهم عن الأكل نهاراً حافزاً لهم لكي يزدادوا أكلاً في الليل، وهذا هو الملاحظ في كثير من الناس، فإنهم يأكلون في شهر رمضان من أنواع الأطعمة ما لا يأكلونه في غيره من الشهور الأخرى كمًّا وكيفاً.
ثقافة الحرب في الإسلام
سماحة الشيخ علي آل محسن - 29/09/2014م
إن واقع المسلمين في هذه الأيام واقع سيئ جداً لا يحسدون عليه، فإن الفتن متفشية في العديد من البلاد الإسلامية كفلسطين والشام والعراق وباكستان والصومال ومصر وليبيا وتونس واليمن وغيرها، وفي هذه الحروب كثر فيها سفك الدماء، وهتك الأعراض، وإتلاف الأموال ونهبها بالنحو الذي يُحدِّث التاريخ أنه كان يَحْدُث مثله في الحروب الهمجية البربرية، حتى تشكّلت عند غير المسلمين في جميع أنحاء العالم صورة سيئة سوداء قاتمة عن ثقافة المسلمين في الحرب، أحدثتها هذه النزاعات الدموية المشتعلة في الشرق الأوسط.
سوق المسلمين
سماحة الشيخ علي آل محسن - 08/03/2014م
كثر السؤال عن أكل اللحوم والدجاج من المطاعم المنتشرة في بلادنا، هل يجوز الأكل منها على إطلاقه وبلا تحقق؟ أم يجب السؤال والفحص قبل الأكل؟


وهل يجوز الذهاب إلى السوق وشراء اللحوم والدجاج بدون تحقق؟ أم يجب التأكد من أن تلك اللحوم مذكاة بالطريقة الشرعية الصحيحة؟



للإجابة على هذا التساؤل نتطرق لعدة أمور في هذا الموضوع مع تسليط الضوء بشكل خاص على مسألة سوق المسلمين الذي ذكر العلماء أنه أمارة على حلية الذبائح التي تباع فيه. ...
فلسفة العيد
سماحة الشيخ علي آل محسن - 06/11/2011م
لا شك أننا عندما نصوم شهر رمضان فإننا نريد بذلك غفران الذنوب ومضاعفة الثواب والأجر من الله عز وجل، ولكن الكثير ممن يصومون شهر رمضان قد لا يخرجون منه إلا بالجوع والعطش. وقد ورد في الخبر: «كم من صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش». وإنما ذلك لأنه صام عن الأكل والشرب فقط، ولكن جوارحه لم تصم عن المعاصي والذنوب.


والصائم في شهر رمضان إذا أراد أن يستفيد من صيامه ينبغي له أن يحقق ذلك من عدة جهات: جهة العبادة فيه، وجهة النتيجة التي يخرج بها منه وهي غفران الذنوب، وجهة تحصيل ملكة التقوى.



وقد يسأل سائل: لماذا لا يكون العيد عيدًا إلا لمن تقبل الله صيامه، وشكر قيامه كما جاء في الرواية التي افتتحنا بها حديثنا؟
حلية الذبائح
سماحة الشيخ علي آل محسن - 03/10/2011م
قال تعالى في كتابه العزيز: )وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ).



كلمة (لا) في قوله تعالى: (وَلاَ تَأْكُلُواْ) لا ناهية، والنهي هنا يدل على التحريم، فهذه لآية تدل على حرمة أكل ما لم يذكر اسم الله عليه عند الذبح.

وقوله تعالى: (مِمَّا) يراد به ما أحله الله تعالى من الذبائح، ولا يراد بذلك مطلق الذبائح كالسباع المحرمة الأكل من أسد أو ذئب أو فيل أو غير ذلك. فلو ذبح شخص أحد هذه الحيوانات المحرمة الأكل، وذكر اسم الله عليه
ادعاء السفارة في عصر الغيبة الكبرى
سماحة الشيخ علي آل محسن - 11/09/2011م
قبل وفاة السفير الرابع علي بن محمد السمري آخر سفراء مولانا الإمام المهدي المنتظر (عليه السلام) بستة أيام، كتب الإمام المهدي (عليه السلام) توقيعًا للشيعة، بيَّن فيه الإمام عليه السلام أن السمري سيُتوفى بعد ستة أيام، وستنقطع السفارة، وستبدأ بعد وفاة السمري الغيبة الثانية الكبرى، التي لا يلتقي فيها الإمام (عليه السلام) بأحد من الشيعة إلا بخواص مواليه فقط.

وقد جاء في التوقيع الذي أشرنا إليه وصية عامة لجميع الشيعة، فقد ورد فيه قول الإمام (ع): «وسيأتي شيعتي من يدَّعي المشاهدة
برنامج شهر رمضان المبارك
سماحة الشيخ علي آل محسن - 30/07/2011م
روى الشيخ الصدوق قدس سره في كتاب الأمالي: 84 بسنده عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، قال: إن رسول الله (ص) خطبنا ذات يوم، فقال: أيها الناس، إنه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة، شهر هو عند الله أفضل الشهور، وأيامه أفضل الأيام، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات، هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل كرامة الله... إلى آخر الخطبة الشريفة.

وهذه الخطبة المباركة التي ألقاها النبي الأعظم (ص) على مسامع الناس قبيل قدوم شهر رمضان، اشتملت على جملة
إنما بدء وقوع الفتن أهواء تتبع
سماحة الشيخ علي آل محسن - 31/03/2011م
عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: إنما بدء وقوع الفتن أهواء تُتَّبع، وأحكام تُبْتَدَع، يُخالَف فيها كتاب الله. (نهج البلاغة: 69).

وهذه الكلمة تدل بوضوح على أن منشأ الفتن هو اتباع الأهواء، وأن اتباع حكم الله تعالى ورسوله لا يؤدي بأي حال إلى وقوع الفتن.

وعليه، فإن كل فتنة تحصل لا بد أن تكون ناشئة من ابتداع أحكام، واتباع أهواء، يلبَّس بها على الناس، وتظهر بصورة الحق وهي ليست كذلك.

وبمناسبة الأحداث الجارية في المنطقة في هذه الأيام نجد أننا على وشك الوقوع في فتنة عظيمة
تأملات في حادثة الإفك 4
سماحة الشيخ علي آل محسن - 08/03/2011م
روي في سبب نزول آيات الإفك طائفتان من الروايات:

1) الرواية الأولى: رواية عائشة المروية في صحيح البخاري 3/1484، وصحيح مسلم 4/2129، التي جاء فيها أن آيات الإفك نزلت في تبرئة عائشة مما قُذفت به من الزنا مع صفوان بن المعطل السلمي.



وهذه الرواية فيها تأملات من ناحية سندها، ومن ناحية متنها.



أما من ناحية سندها فإنها لم ترو إلا عن عائشة فقط، مع أن مثل هذه الحادثة التي نزلت فيها أكثر من عشر آيات من القرآن
تأملات في حادثة الإفك 3
سماحة الشيخ علي آل محسن - 26/02/2011م
الرواية المشهورة عند أهل السنة في سبب نزول آيات الإفك في سورة النور، من الآية 11 إلى الآية 25، هي رواية عائشة التي رواها البخاري 3/1484، ومسلم 4/2129 في صحيحيهما.



وفيها أن جماعة من الصحابة اتهموا عائشة بالزنا مع صفوان بن المعطل السلمي، وهي رواية مفصلة وطويلة جداً، وفي ختامها نزلت آيات الإفك التي تبرِّئ عائشة مما اتهمت به.



ولكن يرد على هذه الرواية عدة إشكالات، تجعلنا لا نقبل هذه الرواية، ونردّها، ولا نعول عليها.

اتباع الهوى وطول الأمل
سماحة الشيخ علي آل محسن - 18/02/2011م
روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: أخوف ما أخاف على أمتي اتباع الهوى وطول الأمل، أما اتباع الهوى فإنه يصد عن الحق، وأما طول الأمل فينسي الآخرة. (الخصال: 51).

قوله (صلى الله عليه وآله): «أخوف ما أخاف عليكم..» يعني أن هاتين الخصلتين أخطر شيء يُخاف منهما على المسلم؛ لما فيهما من المضار العظيمة والمفاسد الخطيرة.

1) اتباع الهوى:
قال تعالى: (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اللَّهِ) [القصص: 50].
 لا يراد بالهوى المحذَّر عنه: ما يهواه الإنسان من الأمور المحللة، كالطعام المحلل، والمسكن المحلل، والنكاح المحلل وما شابه ذلك.
تأملات في آيات الإفك (2)
سماحة الشيخ علي آل محسن - 08/10/2010م
آيات الإفك تدل على أن جماعة من الصحابة قذفوا واحدة من النساء، وقد أجمع المسلمون على أن المرأة المقذوفة هي إحدى زوجات رسول الله (ص)، إلا أن الكلام في هذه المرأة المقذوفة بالزنا من هي؟

1- الرواية المشهورة عند أهل السنة والجماعة أن المرأة المقذوفة بالزنا هي عائشة بنت أبي بكر، ورتب بعض علماء أهل السنة على ذلك أن من طعن في عرض عائشة.
تأملات في آيات الإفك (1)
سماحة الشيخ علي آل محسن - 01/10/2010م
(إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْأِفْكِ): ظاهر في أن الذين افتعلوا حادثة الإفك جماعة، لا شخص واحد فقط، إلا إذا دل دليل من الخارج على أن الذي افتعله شخص واحد كما هو حال أكثر الأكاذيب، ولكن هناك من روجه، وأشاعه، وأكده، فصار حالهم واحداً، فكأنهم هم جميعا الذين جاؤوا بالإفك، ولعله لأجل ذلك ورد التعبير بـ (جاؤوا)، ولم يقل: افتعلوا.

والأفك: هو الكذب، والمراد به قذف واحدة من زوجات رسول الله (ص)، وسمي القذف هنا إفكاً لأنه لم يكن صحيحاً، فإن القذف تارة يكون صدقاً
جوانب من أخلاق الإمام الكاظم عليه السلام
سماحة الشيخ علي آل محسن - 11/07/2010م
الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع) ولد في المدينة في سنة 128هـ وتوفي في بغداد في سنة 183هـ ، في سجن السندي بن شاهك.


تولى الإمامة بعد أبيه الإمام الصادق (ع) سنة 148هـ وكان له من العمر عشرون سنة.


اتفق المؤالف والمخالف على إمامته وجلالته.


قال الذهبي: كان صالحاً عابداً جواداً حليماً كبير القدر. (العبر في خبر من غبر 1/222).


وقال: وقد كان موسى من أجود الحكماء ومن العبّاد الأتقياء، وله مشهد معروف ببغداد. (ميزان الاعتدال 4/202).


وقال: أجَلّ آل جعفر وأشرفهم ابنه موسى الكاظم
ولادة أمير المؤمنين (ع) في جوف الكعبة
سماحة الشيخ علي آل محسن - 25/06/2010م
هذه الفضيلة متواترة عند الشيعة وأهل السنة.


قال الحاكم النيسابوري في المستدرك 3/483: وقد تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة.


وكلمات علماء الشيعة في ذلك متضافرة، منها:


قال الشيخ المفيد في الإرشاد، ص 9: ولد بمكة في البيت الحرام يوم الجمعة الثالث عشر من رجب سنة ثلاثين من عام الفيل، ولم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله تعالى سواه، إكراماً من الله تعالى له بذلك، وإجلالاً لمحله في التعظيم.


وقال الطبرسي في إعلام الورى، ص 159: ولد (عليه السلام) بمكة في البيت الحرام يوم الجمعة الثالث عشر من شهر الله الأصم رجب بعد عام الفيل بثلاثين سنة ، ولم يولد قط في بيت الله تعالى مولود سواه لا قبله ولا بعده، وهذه فضيلة خصه الله تعالى بها إجلالاً لمحله ومنزلته، وإعلاء لرتبته.
أيام الله تعالى
سماحة الشيخ علي آل محسن - 13/06/2010م
قال تعالى: (وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) (إبراهيم: 5).

لا شك في أن المراد بالتذكير هنا هو التنبيه، وغايته أن يكون في تذكر هذه الأيام فوائد وعبر ومنافع للناس، إذ أن التذكر ليس مطلوبا لذاته، وإنما هو مطلوب لما يستتبعه من الخير.

ونسبت بعض الأيام إلى الله تعالى لكونها أيام مهمة.

ويراد بأيام الله تعالى أحد أمور:

القول الأول: الحوادث المهمة التي وقعت في أيام سابقة سواء أكان فيها نصر للإسلام وعز للدين، أو بلاء للمؤمنين. ويعبر عن الوقائع العظيمة بالأيام، باعتبار وقوع تلك الحوادث
وابتغوا إليه الوسيلة [2]
سماحة الشيخ علي آل محسن - 21/05/2010م
قال تعالى: ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (. [المائدة: 35].




¡ قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا) خطاب من الله تعالى لخصوص المؤمنين مع أن التكليف بتقوى الله عام لهم ولغيرهم، لغرض التشريف للمؤمنين، أو لأنهم هم الذين يمتثلون أوامر الله تعالى.

وابتغوا إليه الوسيلة
سماحة الشيخ علي آل محسن - 14/05/2010م
قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (المائدة: 35). معنى الآية المباركة: قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ) خطاب لعموم المؤمنين، إلا أن التكليف بتقوى الله تعالى عام لهم ولغيرهم، وإنما خص المؤمنون بالخطاب لأنهم هم الذين يمتثلون أوامر الله تعالى دون سواهم، أو خصوا بالخطاب تشريفاً لهم. وقوله: (اتَّقُوا اللَّهَ) أمر بتقوى الله تعالى، والمراد اتقاء معصيته أو مخالفته، أي تجنب ذلك، وهذا يتحقق بامتثال أوامره والانتهاء عن نواهيه.