المقالات الأكثر قراءة
محاضرات
هل الشيعة يفسرون القرآن بروايات ضعيفة؟
سماحة الشيخ علي آل محسن - 02/03/2014م
إن الشيعة لا يدَّعون أن كل الروايات الموجودة في كتبهم الحديثية في تفسير القرآن هي تفسير إلهي، وإنما يقولون: إنها مروية عن أئمة أهل البيت عليهم السلام، والشيعة كما رووا عنهم عليهم السلام روايات كثيرة في بيان العقيدة الصحيحة، وروايات أخر كثيرة أيضاً في بيان الأحكام الشرعية وغيرها، فإنهم رووا كذلك روايات كثيرة في تفسير القرآن، والشيعة لا يدّعون أن كل تلك الروايات صحيح قطعاً، وأنه تفسير إلهي، ولكن التفسير الصحيح لكثير من الآيات القرآنية موجود في ضمنها، وعلى الباحث أن ينقّح ما هو صحيح منها ومعتبر، فيأخذ به، وما هو ضعيف غير معتبر فيطرحه.
هل أئمة أهل البيت (عليهم السلام) يعلمون متى يموتون؟
سماحة الشيخ علي آل محسن - 25/02/2014م
معتقد الشيعة هو أن الأئمة الأطهار عليهم السلام كانوا يعلمون متى يموتون؛ لأن الله تعالى أخبرهم بذلك، إما مباشرة، أو بواسطة النبي صلى الله عليه وآله .
وعلم أئمة أهل البيت عليهم السلام بوقت وفاتهم لا إشكال فيه، ولا يستلزم محذور علمهم بالغيب بأنفسهم.

بل لا محذور في أن يطلع الله تعالى أي مؤمن صالح بوقت موته، وقد وقع هذا لكثير من الناس كما دلّت عليه الحوادث الكثيرة.



وأئمة أهل البيت عليهم السلام عباد مكرمون، لا يعصون الله ما أمرهم، ويفعلون ما يؤمرون، والإمام عليه السلام مع علمه بأنه يُقتل فإنه مأمور بالذهاب إلى موضع قتله، كما هو حال الإمام أمير المؤمنين والإمام الحسين عليهما السلام، لأن مصلحة الدين تقتضي ذلك وإن كنا لا نعلم بها.

أيام العقد والدخول لسنة 1436هـ
سماحة الشيخ علي آل محسن - 09/02/2014م
هذه أيام العقد والدخول لسنة 1436هـ، بحسب حسابي الخاص، المعتمد أساساً على سعود منازل القمر ونحوسها.

وكل شهر فيه سبعة أيام نحسة، هي المعبر عنها بالأيام الكوامل، وهي الأيام: 3 ، 5 ، 13، 16، 21، 24، 25 من كل شهر عربي.

الحساب المعتمد هو حساب جمعية الفلك بالقطيف، وقد ذكرنا ما يقابله بحسب تقويم أم القرى، وهو التقويم الرسمي المعتمد في المملكة العربية السعودية، كما أضفنا في الجدول التقويم الميلادي أيضاً.

2- مرادنا بالأيام المذكورة في الجدول هو الليلة السابقة، واليوم التالي، فإذا قلنا: (الجمعة) فنريد يوم الخميس مساءً (ليلة الجمعة)، واليوم الذي يتلو تلك الليلة، وهو يوم الجمعة، وهكذا... ولا نريد بقولنا: (الجمعة) يوم الجمعة مساء، فتنبه لذلك.

الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام (57 - 114هـ)
سماحة الشيخ علي آل محسن - 12/10/2013م
هو الإمام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، كنيته أبو جعفر، ولُقِّب بالباقر لتبقّره في العلم أي تبحّره فيه.

أمّه هي أم عبد الله فاطمة بنت الإمام الحسن السبط عليه السلام، فهو هاشمي من هاشميين، وأول علوي من علويين.

وُلد في غرة رجب أو في الثالث من صفر من سنة سبع وخمسين من الهجرة في المدينة المنورة، وقبض فيها في ذي الحجة سنة أربع عشرة ومائة، وله من العمر سبع وخمسون سنة. (إعلام الورى بأعلام الهدى: 259. راجع الكافي 1/469. الإرشاد 2/158).

وكان عمره لما قتل جدّه الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء أربع سنين، وتولى الإمامة بعد أبيه الإمام زين العابدين عليه السلام وعمره تسع وثلاثون سنة، وكانت مدة إمامته ثماني عشرة سنة.

الإمام محمد بن علي الجواد عليه السلام (195-220هـ)
سماحة الشيخ علي آل محسن - 05/10/2013م
هو الإمام محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) (195-220هـ)، كنيته أبو جعفر، أو أبو جعفر الثاني، ولقبه: الجواد، والتقي.
أمه أم ولد، يقال لها: سبيكة، ويقال: دُرَّة، ثم سماها الرضا (ع): خيزران. وكانت نُوْبية. (نسبة إلى بلاد النُّوبة، وهي بلاد واسعة في جنوب مصر، أول بلادهم بعد أسوان. (معجم البلدان 5/309)، وقال في لسان العرب 1/776: هم: جيل من السودان).
أيام العقد والدخول لسنة 1435هـ
سماحة الشيخ علي آل محسن - 31/08/2013م
منازل القمر ثلاثة أصناف:

1- الجيدة: وهي خمس منازل في كل شهر، وهي سعد السعود وهي أفضلها، ثم سعد الأخبية، وبعدهما: الثريا، والغفر، والنعايم. إلا أن بعض هذه المنازل قد تصادف الأيام الكوامل أو أيام وفيات الأئمة الأطهار عليهم السلام، فتكون في بعض الأشهر أقل من خمس.



2- ما تندفع نحوستها بالصدقة: فمن أراد أن يتزوج في هذه الأيام فعليه أن يُخرج صدقة ويتزوج، وإن كنت لا أرجح التزويج فيها؛ لأن التزويج أمر مهم، وربما لا يتكرر، فعلى العاقل أن يختار له أفضل الأوقات.

صدور كتاب: الرد القاصم لدعوة المفتري على الإمام القائم
سماحة الشيخ علي آل محسن - 19/08/2013م
هذا الكتاب الذي نقدّمه للقارئ الكريم، والذي يحمل بين جنبيه مناقشات علمية متينة ومتابعات دقيقة وإحصاءات كلّ دعاوىٰ أحمد إسماعيل كاطع البصري، حيث يجد القارئ الكريم فيه المنهج المتَّبع والذي قُسِّمَ إلىٰ أقسام ثلاثة، ثمّ ملاحقة الدعاوىٰ الرئيسية وعدم إغفال الدعاوىٰ الأُخرىٰ وإن كانت ثانوية، فضلاً عن ملاحقة وبيان بطلان الأجوبة التي صدرت من أحمد إسماعيل كاطع أو أتباعه
الحذر من الفتنة الطائفية
سماحة الشيخ علي آل محسن - 13/06/2013م
هذه مجموعة من التغريدات كتبتها في تويتر في 3 شعبان 1434هـ

1- كثيرا ما يُتهم الشيعة في سوريا بأنهم يقومون بعمليات الإبادة الجماعية لأهل السنة ويقتلونهم بالهوية وهذه اتهامات متبادلة باطلة جملة وتفصيلا

2- من السهل اتهام كل طائفة للطائفة الأخرى بما هو سيئ، ولكن من الصعب جداً إثبات ذلك بالحوادث والأرقام الموثقة.

3- نحن لا نلوم عوام أهل السنة الذين يرددون هذه الاتهامات إذا كان بعض العلماء المشهورين الذين لهم ثقل اجتماعي يرددون ذلك من غير تحقيق وتثبت.

درس فرائد الأصول للشيخ الأنصاري
سماحة الشيخ علي آل محسن - 28/04/2013م
نعلن عن بدء الشيخ على آل محسن في درس (فرائد الأصول) للشيخ الأعظم الشيخ مرتضى الأنصاري قدس سره الشريف.
وهذا درس في علم أصول الفقه، وهو يُدرَّس في الحوزة العلمية في مرحلة السطوح العالية.
وسيتم تنزيل الدرس إلى الموقع أولاً بأول إن شاء الله تعالى.
الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام (148- 203هـ)
سماحة الشيخ علي آل محسن - 27/09/2012م
الإمام علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)، وكنيته أبو الحسن. ومن أشهر ألقابه: الرضا، ولقب بذلك لأنه رضي به المؤالف والمخالف.



أمه أم ولد اسمها تكتم، وقيل: أم البنين، وقيل: نجمة.


وُلد في المدينة المنورة في سنة ثمان وأربعين ومائة من الهجرة، وتولى الإمامة بعد أبيه الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) مدة عشرين سنة.


وعاصره من ملوك بني العباس: أبو جعفر المنصور، ثم ابنه محمد الملقب بالمهدي، ثم موسى الملقب بالهادي، ثم هارون الملقب بالرشيد، ثم محمد بن هارون الملقب بالأمين، ثم عبد الله بن هارون الملقب بالمأمون، وفي أيامه توفي مسموماً.


الرد على جرأة الدمشقية على أهل البيت عليهم السلام
سماحة الشيخ علي آل محسن - 06/08/2012م
ذكر عبد الرحمن دمشقية في صفحته على تويتر سؤالاً زعم أنه يكسر به دين الرافضة، وهو هل إتيان المرأة من الدبر شريعة تشمل نساء أهل البيت، أم لا؟

ويمكن الرد عليه بعدة أمور:

1- أن مذهب الشيعة لا يجيز اللواط بالذكور: فإنه نسب إلى الشيعة تحليل اللواط، وهذا افتراء منه، والذي جوزه مشهور العلماء هو جواز إتيان الزوجة في دبرها على كراهة شديدة، وهذا لا يسمى لواطا.

2- أن الخلاف الفقهي لا يدل على بطلان أي مذهب: هذه المسألة مسألة فقهية، ولو فرض أن الشيعة أخطؤوا فيها فإن خطأهم فيها لا يستلزم بطلان مذهبهم
هل اسم الإمام المهدي عليه السلام: محمد بن عبد الله؟
سماحة الشيخ علي آل محسن - 04/07/2012م


يظن بعضهم أن المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف اسمه محمد، واسم أبيه هو: عبد الله.

وهذا الظن راجع إلى وجود بعض الأحاديث التي تدل على ذلك.

منها: ما أخرجه أبو داود بسنده عن عبد الله: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطوَّل الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلاً مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي. زاد في حديث فطر: يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئتْ ظلماً وجوراً. (سنن أبي داود 4/106).
حكم الإمام المهدي عليه السلام بحكم داود
سماحة الشيخ علي آل محسن - 03/07/2012م
يشنع خصوم الشيعة على الشيعة بأن مهديهم - بحسب دلالة روايات الشيعة - سيحكم بحكم آل داود إذا ظهر، وأنه لن يحكم بشريعة نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) الناسخة للشرائع السابقة؟!



وهذا كلام باطل مردود، والروايات التي ورد فيها أن الإمام المهدي (عليه السلام) سيحكم بحكم داودنأ يراد بها أن الإمام المهدي (عليه السلام) سيحكم بنفس طريقة النبي داود (عليه السلام) في الحكم، فإن النبي داود (عليه السلام) كان يحكم بعِلْمِه، ولا يعوِّل على الشهود والأيمان، والإمام المهدي عجَّل الله تعالى فرجه الشريف كذلك.
هل دفن النبي صلى الله عليه وآله في بيت عائشة؟
سماحة الشيخ علي آل محسن - 21/06/2012م

البحث في الموضع الذي دُفن فيه النبي صلى الله عليه وآله هل هو بيت عائشة أو غيره بحث تاريخي لا أكثر ولا أقل.



والمعروف عند أهل السنة أن النبي صلى الله عليه وآله دُفن في حجرة عائشة؛ لأن عائشة كثيراً ما كانت تردد ذلك وتصرح بهذا في كلماتها.



فقد أخرج البخاري بسنده إلى عائشة، قالت: إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتعذر في مرضه: أين أنا اليوم؟ أين أنا غداً؟ استبطاء ليوم عائشة، فلما كان يومي قبضه الله بين سحري ونحري، ودُفن في بيتي. (صحيح البخاري 1/412).



ولهذا نقل ابن كثير التواتر
هل ارتد صحابة النبي صلى الله عليه وآله من بعده؟
سماحة الشيخ علي آل محسن - 13/06/2012م
رويت في كتب الشيعة الإمامية بعض الروايات التي تدل بظاهرها على أن أكثر الصحابة ارتدوا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله إلا أنفار قلائل.

منها: ما رواه الشيخ الكشِّي قدس سره في رجاله كما في اختيار معرفة الرجال، ص 5 بسنده عن أبي جعفر الباقر عليه السلام أنه قال: ارتد الناس إلا ثلاثة نفر: سلمان، وأبو ذر، والمقداد. قال الراوي فقلت: عمار؟ قال: كان جاض جيضة، ثم رجع، ثم قال: إن أردتَ الذي لم يشك ولم يدخله شيء فالمقداد، فأما سلمان فإنه عرض في قلبه أن عند أمير المؤمنين عليه السلام اسم الله الأعظم
جواب إشكال حول علم أئمة أهل البيت عليهم السلام بوقت وفاتهم
سماحة الشيخ علي آل محسن - 11/06/2012م
قال بعض المخالفين للشيعة: إن الكليني ذكر في كتاب الكافي: «أن الأئمة يعلمون متى يموتون، وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم» (انظر: أصول الكافي للكليني (1/258)، وكتاب: الفصول المهمة للحر العاملي، (ص 155)). كما أن المجلسي ذكر في كتابه بحار الأنوار 43/364 حديثاً يقول: «لم يكن إمام إلا مات مقتولاً أو مسموماً». فإذا كان الإمام يعلم الغيب كما ذكر الكليني والحر العاملي، فسيعلم ما يقدَّم له من طعام وشراب، فإن كان مسموماً علم ما فيه من سم وتجنَّبه، فإن لم يتجنَّبه مات منتحراً
ما الذي استفاده الإمام الحسين من نهضته؟
سماحة الشيخ علي آل محسن - 08/12/2011م
إن الإمام الحسين (عليه السلام) لم يخرج إلى كربلاء لكي يستفيد أمراً دنيويًّا، وإنما خرج ليأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويدعو إلى الخير، ولهذا فإنه (عليه السلام) نال رضا الله تعالى، وحصل على أعظم الأجر، وفاز بالشهادة، والدرجة العالية في جنات النعيم، كما ورد في بعض الأخبار أن النبي ((صلى الله عليه وآله)) قال للإمام الحسين (عليه السلام): إن لك في الجنة درجات لا تنالها إلا بالشهادة. (أمالي الصدوق: 217، المجلس 30).



وأما الذي استفاده المسلمون من نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) إلى يوم القيامة، فهو أنه (عليه السلام) فصل السلطة السياسية عن السلطة الدينية التي كان الخلفاء يتمتَّعون بها بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله)،
يالثارات الحسين
سماحة الشيخ علي آل محسن - 06/12/2011م
أن المخالف إذا كان يعيب من يقول: (يا لثارات الحسين) فإن بعض الصحابة قالوها، بل تعبدوا بها، ومنهم: سليمان بن صرد الخزاعي رضي الله عنه.



قال الذهبي: وقد كان سليمان بن صرد الخزاعي، والمسيب بن نجبة الفزاري - وهما من شيعة علي ومن كبار أصحابه - خرجا في ربيع الآخر يطلبون بدم الحسين بظاهر الكوفة في أربعة آلاف، ونادوا: يا لثارات الحسين، وتعبدوا بذلك. (تاريخ الإسلام حوادث سنة 55هـ، ص 46).

استحباب البكاء على الإمام الحسين عليه السلام
سماحة الشيخ علي آل محسن - 05/12/2011م
البكاء على الإمام الحسين عليه السلام سواء أكان ناشئاً عن دليل صحيح أم كان منبعثاً عن هوى فإنه ليس بقبيح، وليس بمحرَّم، بل هو فعل حسن؛ لأن الشيعة إنما يبكون على رجل يكفي أنه سيِّد شباب أهل الجنة، مضافاً إلى أنه ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله، الذي قد ثبت بالتواتر أن النبي صلى الله عليه وآله كان يحبّه؟



ولو أنا سمعنا برجل شريف قُتل مظلوماً أشنع قتلة، وقُتل معه أبناؤه وإخوته، وأصحابه، بغير حق، ورُضَّ جسمه الشريف بالخيول بعد قتله، وجعل رأسه على رأس رمح طويل يطاف به من بلد إلى بلد، ثم سبُيت نساؤه وبناته وأخواته المصونات، يتصفّح وجوههن الشريف والوضيع، وبكينا على هذا الرجل بدل الدموع دماً لما كنا ملومين في ذلك، فكيف به إذا كان من سادات المسلمين، بل من سادات أهل الجنة؟
لبس السواد في مصائب أهل البيت عليهم السلام
سماحة الشيخ علي آل محسن - 05/12/2011م
الأحاديث المروية في كتب الشيعة دلَّت على جواز لبس السواد.

منها: ما رواه الشيخ الصدوق في علل الشرائع بسنده عن داود الرقي، قال: كانت الشيعة تسأل أبا عبد الله عليه السلام عن لبس السواد، قال: فوجدناه قاعداً وعليه جبة سوداء، وقلنسوة سوداء، وخف أسود مبطن، ثم فَتَقَ ناحية منه، وقال: «أما إن قطنه أسود»، وأخرج منه قطناً أسود، ثم قال: بيِّضْ قلبك، وألبسْ ما شئت. (علل الشرائع 2/347).



ومنها: ما رواه البرقي في المحاسن بسنده عن عمر بن زين العابدين عليه السلام، قال: لما قُتل جدِّي الحسين المظلوم الشهيد